لماذا النساء أكثر عرضة للإبلاغ عن الآثار الجانبية للقاحات "كوفيد-19"؟

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
" وكالة أخبار المرأة "

 من الطبيعي تماما أن يلاحظ الأشخاص الآثار الجانبية للقاحات "كوفيد-19"، ما يخبرنا بأن جهاز المناعة يستجيب لمحاربة المرض كما ينبغي.
ومع ذلك، تم الإبلاغ عن آثار جانبية لدى النساء أكثر بكثير من الرجال بعد تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا في النرويج، فيما يتعلق بتوزيع جرعات اللقاح بين الجنسين.
وتلقت وكالة الأدوية النرويجية حتى الآن تقارير عن 5635 حالة من الآثار الجانبية، بينها 4684 حالة أبلغت عنها نساء.
وعندما حلل الباحثون في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) البيانات من أول 13.7 مليون جرعة لقاح، وجدوا نفس الشيء.
وكان ما يقارب 80% من الآثار الجانبية المبلغ عنها بين النساء، مع الإشارة إلى أن ما يزيد قليلا عن 60% من الذين تم تطعيمهم في ذلك الوقت كنّ من النساء.
وقد يكون أحد التفسيرات هو أن النساء أكثر عرضة للإبلاغ عن الآثار الجانبية لنظام الرعاية الصحية. لكن الاختلافات البيولوجية المتعلقة بالجنس قد تكون جزءا من السبب أيضا.
النساء أكثر عرضة لرد فعل شديد
قالت عالمة الأحياء المجهرية وعالمة المناعة، صبرا كلاين، من كلية جونز هوبكنز بلومبيرج للصحة العامة ، لصحيفة "نيويورك تايمز" عن أرقام مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها: "هذا الاختلاف بين الجنسين يتماشى تماما مع التقارير السابقة من لقاحات أخرى".
وعانت النساء في كثير من الأحيان من ردود الفعل النادرة جدا ولكن الشديدة من لقاحات فيروس كورونا، وفقا لتحليل مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) لأول 13.7 مليون جرعة في الولايات المتحدة.
وجميع الأشخاص التسعة عشر الذين عانوا مما يسمى بردود الفعل التأقية (فرط الحساسية) بعد لقاح موديرنا، كنّ من النساء. كما تعرضت 44 من أصل 47 من النساء لرد فعل تحسسي بعد لقاح فايزر.
ومعظم الأشخاص الذين طوروا مشكلة نادرة في تجلط الدم بعد لقاح أسترازينيكا، كنّ من النساء دون سن 60 عاما، وفقا لبيان صحفي صادر عن وكالة الأدوية الأوروبية (EMA).
ومع ذلك، لم توفر مراجعة الحالات أساسا لتحديد أي عوامل خطر محددة، بما في ذلك الجنس أو العمر، وفقا لوكالة الأدوية الأوروبية.
وقال الباحثون في مقال في مجلة Seminars in Immunopathology، إن النساء والفتيات يملن إلى تطوير استجابات أقوى للأجسام المضادة ويعانين من آثار جانبية بعد التطعيم أكثر من الرجال.
ويميل الشباب إلى الحصول على استجابات مناعية أقوى من كبار السن بشكل عام ، لأن جهاز المناعة يضعف مع تقدم العمر. وتميل أجهزة المناعة لدى النساء إلى التعبئة بقوة أكبر من الرجال.
يقول جونفيغ غروديلاند، عالم المناعة والباحث في قسم الطب السريري بجامعة أوسلو (UiO): "بعد العدوى، تميل النساء إلى الحصول على استجابات مناعية أقوى من الرجال، سواء من الأجسام المضادة أو استجابة الخلايا التائية القوية".
ويمكن أن تكون الاستجابات المناعية القوية مفيدة عندما يقاوم الجسم المرض.
وقالت غروديلاند: "العيب بالنسبة للنساء هو أنه يمكنهن تجربة استجابات مناعية ذاتية أقوى، ما يعني أن الجهاز المناعي يهاجم الأشياء الموجودة في الجسم التي تنتمي إليه".
وبشكل عام، تتأثر النساء بأمراض المناعة الذاتية أكثر بكثير من الرجال، وفقا لمراجعة بحثية من عام 2020. ولكن في الوقت نفسه، قد يكون للمرأة فوائد بيولوجية أخرى.
وقالت آن سبوركلاند، أخصائية المناعة وأستاذة الطب في forskning.no التابع لجامعة أوسلو، في بداية جائحة الفيروس التاجي، في مقال حول سبب وفاة الرجال أكثر من النساء جراء الإصابة بـ"كوفيد-19" : " قد تؤثر الهرمونات على كيفية تعامل الجسم مع العدوى، ولكن من غير المعروف ما إذا كان التستوستيرون يلعب دورا منفصلا. وهناك الكثير من الأبحاث التي يجب القيام بها".
وربما تساهم الكروموسومات الجنسية أيضا في الاختلاف في كيفية عمل جهاز المناعة بشكل عام لدى النساء والرجال.
وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" أن العديد من الجينات المرتبطة بالجهاز المناعي موجودة على الكروموسوم x، حيث يوجد لدى النساء اثنان والرجال لديهم واحد.
ويساعد كروموسوم x الإضافي للمرأة أيضا في التخلص من الأمراض الوراثية. ويقول غروديلاند: "هناك العديد من الأمراض الوراثية لدى الرجال. إذا كان هناك خلل جيني في أحد كروموسومات x، فيمكن للآخر تصحيحه".

أخبار ذات صلة

0 تعليق