عمار الدوخي: المقيمون علامة فارقة في دوري أدنوك

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الشارقة: عصام هجو

أكد عمار الدوخي اللاعب السابق، والمحلل الفني أن الثلاث جولات التي لعبت في دوري أدنوك للمحترفين أفرزت نواحي إيجابية عديدة، أبرزها الحضور الجماهيري الكبير والمميز، ويعود ذلك لمبادرة رابطة دوري المحترفين التي حمست الجمهور بمسابقتها الفريدة «دوري الجماهير»، ما كان له الأثر الإيجابي الكبير في اشتعال التنافس بين جماهير مختلف الأندية، فضلاً عن دور الجمهور في حماسة اللاعبين ومنحهم الحوافز المعنوية، موضحاً أن دورينا هذا الموسم يبشر بتنافس قوي ومثير ومستويات رائعة.

كما أشاد الدوخي بمستوى التناول الإعلامي للدوري عبر الصحف والفضائيات ومداخلات وآراء الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

قال الدوخي: لا بد من الإشادة بجماهير الشارقة والعين والوصل والوحدة والجزيرة وشباب الأهلي فقد شكل الحضور والدعم الجماهيري لهذه الأندية لوحة زاهية ازدانت بها مباريات دورينا، ومع احترامي لبقية الأندية أتمنى ألا تخسر الأندية الجماهيرية المذكورة كي نحافظ على الحضور الجماهيري لأطول فترة ممكنة في بطولة الدوري.

وتابع: من الأمور اللافتة تميز علي مبخوت كرقم صعب، وأصبح محطة مهمة في دورينا لا يمكن تجاوزه، كونه يحافظ على البقاء في القمة ويقف على صدارة الهدافين برصيد 6 أهداف، والجميع يتمنى التوفيق لمبخوت في كل مباراة، لأننا ننظر إلى منتخبنا، وهو مهاجم «الأبيض» الأول.

وأكد الدوخي «من الملاحظات المهمة أيضاً أن الإضافة في الفرق أصبحت تأتي وتتحقق عن طريق اللاعبين المقيمين، فقد شاهدنا مستويات عالية وتأثيراً كبيراً من اللاعبين المقيمين في النتائج وأعتقد أن الحظوظ في المنافسة على اللقب ستكون بين الأندية التي تمتلك مقيمين مميزين، وأصحاب خبرة في الدوري مثل أندية الشارقة الذي يمتلك لوان بيريرا وميلوني وعثمان كمارا وجوستافو الذي اعتبره من أفضل المدافعين وأحد اللاعبين المقيمين الذين سيكون لهم مستقبل جيد ويعتبرون مؤثرين بصورة مباشرة مع «الملك»، وأيضاً هناك إريك وجوناثاس مع العين،وعمر تراوري مع الجزيرة، وبيمينتا مع الوحدة، وإيجور جيسوس ويوري مع شباب الأهلي، وليوناردو وراميريز مع اتحاد كلباء.

وتابع: أتمنى أن نشاهد مقيمين مميزين في النصر والوصل وعجمان وخورفكان ودبا الفجيرة والظفرة وبني ياس في الفترة القادمة.

وكشف الدوخي عن مفاجآت ومفارقات دورينا أن نادي البطائح لا يمتلك سوى مقيم واحد فقط في الوقت الذي يجب على هذا النادي الاستفادة بصورة أكبر من فئة اللاعبين المقيمين، لأنه في حاجة إلى تغذية صفوفه بلاعبين يشكلون الفارق بصورة أكبر، وإذا وفق البطائح في استقطاب مقيمين على أعلى مستوى سيكون له شأن آخر في الدوري، وأيضاً لا بد من الإشادة بالبداية القوية لهذا الفريق الذي يستحق إن نطلق عليه أنه ولد بأسنانه.

أما في ما يتعلق باللاعبين المحترفين الأجانب قال الدوخي: دورينا استقطب أسماء كبيرة أحدثت ضجة في وسائل الإعلام الأوروبية مثل الكاسير وبيانيتش في الشارقة وبلا شك فإن مثل هذه التعاقدات ترفع من أسهم الدوري إعلامياً وتسويقياً من خلال المتابعة الجماهيرية التي يحظى بها النجوم القادمون من أندية كبيرة مثل برشلونة وفياريال، وأعتقد أن الكفة تكاد تكون متساوية أو على الأقل شبه متوازنة بين جميع الأندية في مسألة المحترفين الأجانب، ولكن الإضافة والفرق حسب مشاهدتنا لمباريات الجولات الثلاث الماضية كانت للاعبين المقيمين، خصوصاً المستقرين مع أنديتهم منذ المواسم الماضية، وهذا يفيد كرة الإمارات مستقبلاً.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق