الفرق المشتركة تنجز سحب المياه وتبدأ تنظيف شوارع الفجيرة

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
  • كلباء تسترد جمالها بعد تنظيف الشوارع وفتحها للحركة
  • طريق شيص النحوة آمن بعد استعادة فتحه في الاتجاهين
  • «فريق الموارد الطبيعية» يوزع الطعام ويساعد المتضررين

الساحل الشرقي: محمد الوسيلة

تصوير: علي محمد

كشف سالم الزحمي، مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة، ارتفاع عدد المتطوعين بالفجيرة ضمن مبادرة «معكم يداً بيد» التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، إلى 800 متطوع ومتطوعة في يومها الثاني، مقدماً الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على متابعته الحثيثة واهتمامه بالمواطنين والمقيمين في الإمارة، وقدم الشكر أيضاً إلى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الإمارة على جولاته الميدانية واهتمامه المتعاظم بآثار السيول والأمطار التي تعرضت لها الإمارة الأربعاء الماضي، مثمناً مبادرة «معكم يداً بيد» التي أطلقها موجهاً النداء للتطوع لجهة إنجاز استحقاقات عمليات النظافة بالإمارة من الآثار التي خلفتها مياه الأمطار.

أشاد سالم الزحمي في تصريح ل «الخليج» بدور الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية التي عملت ضمن فرق مشتركة للتعاطي بكفاءة واقتدار مع تجمعات المياه وجميع آثار السيول والأمطار، وخص بالشكر شرطة الفجيرة والدفاع المدني بالفجيرة ودائرة الأشغال العامة والزراعة بحكومة الفجيرة والمؤسسات والشركات الوطنية الأخرى.

كما أشاد بجهود العقيد خالد ربيع الحمودي، نائب مدير إدارة الدفاع المدني بالفجيرة، والمهندس محمد يوسف رئيس قسم الحركة بدائرة أشغال الفجيرة في التعامل مع تداعيات السيول والأمطار ميدانياً، فضلاً عن جهودهما في تنفيذ أعمال مبادرة «معكم يداً بيد» التي ضمت في يومها الأول 650 متطوعاً ارتفع العدد في اليوم الثاني إلى 800 متطوع ومتطوعة، وأشار إلى أن الأعداد في تزايد مستمر.

وأوضح أن فريق المبادرة قسَّم الإمارة إلى قطاعات حيث تم توزيع أعداد المتطوعين على الأحياء والمناطق المتأثرة لإنجاز عمليات التنظيف داخل المساكن وأمام المنازل إلى جانب نظافة الطرق الداخلية والرئيسية، وأن فريق المبادرة وفَّر جميع الاحتياجات اللوجستية إلى جانب الإعاشة والعصائر والمياه وغيرها من الاحتياجات، وأكد أن المبادرة تؤكد التلاحم بين المواطنين والمقيمين والأجهزة الحكومية في التعامل مع آثار الأحوال الجوية بكفاءة ومسؤولية.

في السياق ذاته انتهت الفرق الحكومية المختصة من عمليات سحب المياه من الطرق الرئيسية والفرعية بمدن ومناطق الساحل الشرقي باستثناء أجزاء بسيطة منخفضة في شارعي سكمكم والفصيل بالفجيرة، حيث يجري العمل على قدم وساق لسحب كميات المياه المتراكمة ومن المتوقع الانتهاء من سحبها خلال ساعات.

وكنتاج لجهود الفرق الحكومية عادت الحياة بشكلها الطبيعي للشوارع الرئيسية داخل مدن الفجيرة وكلباء وخورفكان والمناطق الأخرى، كما استردت الطرق الرئيسية الرابطة بين المدن عافيتها وباتت سالكة أمام حركة السير، وتحديداً الشارع الواصل بين مدينتي الفجيرة وخورفكان والعابر بمدن قراط ومربح وقدفع بعد أن ظل مغلقاً منذ ليلة الأربعاء الماضية جراء تأثره بتجمع كميات كبيرة من مياه الأمطار على جانبيه، حيث نجحت جهود الفرق الفنية والعمالية في سحب وتصريف كميات المياه على الشارع، فيما بذلت إدارة المرور والدوريات بشرطة الفجيرة جهوداً كبيرة في تنظيم حركة السير بعد افتتاحه خاصة أن الطريق يخضع في الأصل لأعمال إنشائية ضمن مشروع إعادة هيكلة وتطوير وتوسعة الشارع باعتباره من الطرق الحيوية بالدولة.

وعلى ضوء النجاح الكبير الذي حققته الفرق الحكومية الفنية والعمالية في سحب وتصريف كميات مياه السيول والأمطار، باشرت على الفور الفرق المختصة عمليات التنظيف الآلي واليدوي في الشوارع مسنودة بمتطوعين من المواطنين والمقيمين ضمن مبادرة ولي عهد الفجيرة.

واستردت الفجيرة عافيتها بعد سحب كميات المياه المتراكمة من شوارع المدينة وأصبحت سالكة أمام حركة المرور خاصة شارع الفجيرة - خورفكان بعد أن تم افتتاحه صباح الأحد ويحتاج الى مزيد من الحذر، كما أن أعمال سحب الكميات المتراكمة على مسافة بسيطة على شارعي الفصيل وسكمكم مستمرة حيث من المتوقع الانتهاء من سحبها خلال ساعات اليوم.

وفي أعقاب سحب كميات المياه بدأت أشغال وبلدية الفجيرة ومؤسسة الإمارة للموارد الطبيعية عمليات تنظيف وغسل الشوارع الرئيسية والدورات بالمدينة والأنفاق على شارع الشيخ حمد بن عبدالله، إلى جانب تنظيف الشوارع الداخلية في الأحياء والمساكن المتضررة في ضاحيتي سكمكم والفصيل بمشاركة واسعة للمتطوعين ضمن مبادرة «معكم يداً بيد».

وشاركت مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية في دعم الجهود لتخفيف الآثار الناتجة عن الحالة الجوية من خلال مشاركتها في حملة الأيدي الوفية ومبادرة ولي عهد الفجيرة «معكم يداً بيد»، حيث ساهم فريق عمل المؤسسة التطوعي في فتح الطرق المغلقة وتوزيع الطعام والشراب على جميع الفرق المتواجدة، إضافة إلى مساعدة الأسر المتضررة وإخراجها من الأماكن المغمورة بالمياه بالتعاون مع الجهات المعنية، وكذلك المساهمة في انتشال المركبات من الأماكن المحصورة وتنظيف شوارع الإمارة.

في كلباء استردت المدينة جمالها وألقها بعد أن شارفت عمليات تنظيف الشوارع على الانتهاء وافتتاحها أمام حركة السير سواء الشوارع الداخلية في المدينة أو الأخرى الرابطة المدينة بمدن الشارقة والفجيرة وخورفكان.

في خورفكان بات الطريق المؤدي إلى منطقتي شيص والنحوة آمناً بعد أن كللت جهود فرق بلدية خورفكان والمساندة من بلديات إمارة الشارقة وهيئة الشارقة للطرق بالنجاح، حيث أنجزت الفرق عملاً جباراً من أجل استعادة فتح مسار الطريقين، فيما انتهت الطواقم الحكومية الخميس الماضي من نظافة الشوارع الداخلية بمدينة خورفكان.

على صعيد متصل، توقع المركز الوطني للأرصاد، أن يكون طقس الاثنين مغبراً وغائماً جزئياً إلى غائم أحياناً مع فرصة تكون سحب ركامية ممطرة شرقاً بعد الظهر وتمتد على بعض المناطق الداخلية والجنوبية، والرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة ونشطة وقوية أحياناً مع السحب تكون مثيرة للغبار والأتربة.

وذكر المركز أن الرياح، ستكون جنوبية شرقية - شمالية شرقية / 15 - 25 / 35 كم/س، لافتاً إلى أن الخليج العربي سيكون خفيف الموج، فيما سيحدث المد الأول عند الساعة 16:19 والثاني عند الساعة 03:06 والجزر الأول عند الساعة 09:34 والثاني عند الساعة 21:06.

وتوقع المركز أن تكون درجات الحرارة العظمى 45 في ليوا و44 في أبوظبي والعين، والصغرى 31 في الفجيرة و32 بالشارقة وعجمان وأم القيوين والسلع وطنب الكبرى وطنب الصغرى، ونسب الرطوبة العظمى 90 بالفجيرة وطنب الكبرى وطنب الصغرى و85 في أبوموسى و 80 في دبي و75 بعجمان ودلما والصغرى 20 في دلما و30 في أغلب الأنحاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق