«دبي العطاء» و«كَفو»، تموّلان بناء وتطوير مدرسة في مالاوي

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عادي

تتسع لـ 100 طالب ومعلّمَيْن

2 أغسطس 2022

13:56 مساء

قراءة دقيقتين

دبي:
«الخليج»
أعلنت «كَفو» و«دبي العطاء»، جزء من «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، تعاونهما لتمويل بناء وتطوير مدرسة بالكامل في مالاوي. مع عودة الأطفال في العالم إلى المدارس هذا الشهر، تساعد «كَفو» في جمع التبرعات لمنح أطفال مالي فرصة لعيش هذه التجربة بكل ما تحمله من أمل وفرح وحماسة، ولذلك تسعى «كَفو» إلى جمع تبرعات بقيمة 154ألف درهم، للمساعدة في بناء مدرسة ابتدائية مكوّنة من صفّين خلال عام واحد، وتتسع لـ 100 طالب ومعلّمَيْن. كما ستعمل على تطوير أنشطة محو أمية تستمر 18 شهراً، ويستفيد منها الأهالي والبالغون.
وتأتي هذه الشراكة في إطار حملة «لبنة لبنة» التي أطلقتها «دبي العطاء»، حيث ستعمل «كَفو» على تذليل العقبات التي تحول دون توفير الموارد الضرورية، لتنشئة الجيل المقبل من المفكرين والمبدعين وقادة الغد.
وبرعاية هذه المدرسة في مالاوي، سوف تدعم «كَفو» 100 طالب في مساعيهم للخروج من حلقة الفقر، مع الإسهام في زيادة نسب الالتحاق في المدارس، بين 15 و20%.
وتهدف هذه الجهود المشتركة إلى جمع الأموال لبناء فصل دراسي مجهّز بأدوات التعليم الابتدائي العالية الجودة، من الأثاث إلى الكتب المدرسية والموارد، وجعلها في متناول أبناء المجتمع. وإلى جانب المساهمة في تعليم طلاب المرحلة الابتدائية، سوف تكون المدرسة مقراً لتقديم دروس محو الأمية وبرامج التعليم لأكثر من 60 شخص بالغ في الريف المالاوي.
وقال راشد الغرير، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«كَفو»: «يسعدنا أن نتعاون مع مؤسسة دبي العطاء من أجل إحداث فارق ملموس في مالاوي، وتمكين الأطفال من الحصول على التعليم الضروري لهم. إن مبادراتنا في دولة الإمارات، هي في صميم كلّ ما نقوم به، ونتطلع قدمًا نحو تقديم مزيد من الدعم والموارد».
وانطلاقًا من كونها شركة موجّهة لخدمة المجتمع، أطلقت «كَفو»، الكثير من المبادرات المكرّسة لتعزيز ازدهار المجتمع الإماراتي، بما يتوافق مع ركيزة «متحدون في المسؤولية»، ضمن رؤية دولة الإمارات الطموحة.

عناوين متفرقة

قد يعجبك ايضا

https://tinyurl.com/zej55krp

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق