مجموعة «ثومبي» تطلق أول منصة تعليمية صحية على الإنترنت

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أطلقت «مجموعة ثومبي» منصة «هيلث فارسيتي»، لتكون المنصة التعليمية الأولى في المنطقة التي توفر تعليماً طبياً عالي الجودة، عبر الإنترنت، للأطباء والممرضات، وطلاب الرعاية الصحية، ومختلف المتخصّصين في الرعاية الصحية، ممن يرغبون في الاطلاع على المجال التعليمي للمهن الصحية، والانضمام إلى أبطال الخطوط الأمامية.

وستوفر المنصة 200 دورة تدريبية، يمنح المشاركون فيها شهادات عبر قاعدة بيانات blockchain للحفاظ على موثوقية الدورات.

وتستعد لتقديم برامج متخصصة في دراسة طيف التوحد، والصحة العقلية، والأيورفيدا، والعلاج بالمواد الطبيعية، والطب الصيني التقليدي وكثير من البرامج، بالتضامن مع المؤسسات التعليمية الرائدة في جميع أنحاء العالم. ومن المقرر إطلاق المنصة رسمياً في نوفمبر 2022.

وستوفر المنصة أقساماً للمرشدين التعليميين لمساعدة الطلاب، وقسماً للمستشفيات والمراكز الطبية يتمكن بها الموظفون من الدخول إلى المنصة والتدريب، لتحسين أدائهم الوظيفي.

وستصنّف البرامج الدراسية إلى ثلاثة مستويات: أساسي ومتوسط ومتقدم. يمكن للمستخدم التعلم من أي مكان وإكمال الدورة التدريبية بسهولة باستخدام تقنيات التعلم المتقدمة.

ستستخدم المنصة تقنية الذكاء الاصطناعي، لتحليل الطلاب، والدورات التدريبية والمشاركات، لتوفير تجربة أفضل للمستخدم، والحصول على نتائج تعليمية أفضل. وتوفّر دورات باستخدام تقنيات ثلاثية الأبعاد، مثل AR /VR وتقنيات metaverse.

وستشمل السمات الرئيسية للمنصة: صفحة البرنامج أو الدورات التدريبية، وبوابة الموظفين، وصفحة المدربين، وقائمة الشركاء، وكن مدرباً، وبوابة دمج العلامات التجارية للشركات، وقسم التدريب لامتحانات القبول، وقسم المدونات للمقالات، واختيار درس يلي الآخر، وتحديد معلم لدورة معينة، وقسم الجامعة ويحتوى على مجموعة من الجامعات للتسويق لدوراتهم وبرامجهم الدراسية.

وقال الدكتور ثومبي محيي الدين، الرئيس المؤسس للمجموعة «متحمّسون جداً لبناء هذه المنصة حيث نأمل عبرها بسدّ فجوات التعلم لمتخصصي الرعاية الصحية وخلق تجربة تعليمية مستقبلية بلا حدود للمتعلمين. ونسعى لإنشاء قواعد لتخزين البيانات في مجال التعليم التقني».

وسيختار الدورات التعليمية واختبار جودتها فريق متخصص من الأطباء والممرضات ومهنيي التعليم الطبي المعروفين.

أما فيجنيش مدير، تشغيل منصة «هيلث فارسيتي» فقال «فخورون بأن نكون جزءاً من مثل هذا المشروع الذي سيضع التكنولوجيا في متناول متخصصي الرعاية الصحية وسيوفر لهم تجربة تعليمية أفضل».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق