13 ساعة يقضيها الأطفال يومياً أمام الألعاب الإلكترونية

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دبي: سومية سعد

أوصى المشاركون في «ملتقى الأمين» الذي نظمته خدمة الأمين، الاثنين، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، بعنوان «التحديات والمخاطر الأمنية في الألعاب الإلكترونية» بمتحف المستقبل في دبي، وبحضور الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس اتحاد الإمارات للرياضات الإلكترونية، أولياء الأمور بمضاعفة الرقابة وحماية الصغار من مخاطر الابتزاز والإساءة عبر الألعاب الإلكترونية، مثل حالات التنمر والتهديد وحالات التحرش وتوريطهم في أنشطة غير أخلاقية.

وطالبوا بضرورة الرقابة من الأسرة، وخاصة في وجود سلوكيات داخل هذه الألعاب، لا تتلاءم مع العادات والتقاليد الشرقية والشراكة مع الشركات المطورة للألعاب الإلكترونية، حتى تتماشى منتجاتها مع احتياجات الأطفال.

شارك في الملتقي الدكتور مروان الزرعوني الرئيس التنفيذي لمركز دبي للبلوك تشين، والعقيد سعيد الهاجري مدير إدارة الجرائم الإلكترونية، والدكتور نوح رافورد رئيس العلاقات الدولية في مؤسسة دبي للمستقبل، ولوكا الرئيس التنفيذي لشركة 99 ستارز، وهارفي لارن المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ايرفي، والدكتورة ناديا بوهناد الاستشارية النفسية والتربوية، وأدارت الجلسة الإعلامية ديالا علي من مؤسسة دبي للإعلام.

وقالوا: تشير الإحصائيات إلى تلقي الشرطة 91 ألف بلاغ، منها 26 حالة تنمر و21 حالة احتيال، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن الفئة العمرية بين سن 7 سنوات إلي 18 سنة تشكل الفئة الأكثر عرضة للوقوع في براثم الألعاب الإلكترونية.

وأضافوا: برغم إيجابيها في جوانب عديدة، فإن ثمة انعكاسات سلبية نفسية واجتماعية على الطفل، ما يتطلب مراعاة خاصة، فقضاء ساعات طويلة أمام الهواتف الذكية وألعاب الإنترنت من دون مراقبة من الأسرة يزيد مخاطر الانطوائية والعدوانية والعزلة لدى الأطفال وتتطور لأمراض نفسية، وأن الأطفال في الإمارات يقضون على الأقل من 10 إلى 13 ساعة يومياً أمام الألعاب الإلكترونية، الأمر الذي يدق ناقوس الخطر، حيث تشكل خطورة كبيرة لما تحتويها من أفكار وتحديات وغيرها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق