«الاتحادية للشباب» تحتفي باليوم العالمي للغة الإشارة

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دبي: «الخليج»

استضافت المؤسسة الاتحادية للشباب، بحضور حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، وشما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، مناظرة شبابية عقدت في مركز دبي الإبداعي، تحت عنوان «مترجم لغة الإشارة أم الذكاء الاصطناعي.. أيهما أكثر نفعاً لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية» وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للغة الإشارة والذي يصادف 23 سبتمبر من كل عام.

شارك في المناظرة شباب وشابات من أصحاب الهمم، ذوي الإعاقة السمعية، حيث قدّم الفريق المؤيد لفكرة مترجم لغة الإشارة، أفكاره وحججه بلغة الإشارة، مركزاً على أهمية مترجم لغة الإشارة، وتفوقه على استخدام الذكاء الاصطناعي في ترجمة لغة الصم مهما تطورت التقنيات، في حين قدم الفريق المعارض لفكرة مترجم لغة الإشارة حججه المتمثلة بأهمية مشاركة الذكاء الاصطناعي في ترجمة لغة الصم.

وقالت حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، إن تقديم هذا النوع من المناظرات، أمر لم يسبق له مثيل، ويساهم في تسليط الضوء على هذا النوع من المواضيع الحيوية والتي تهم فئة كبيرة من المجتمع.

وقالت شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب: أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات السمعية أثبتوا قدرتهم على التميز في مختلف المجالات، وكانوا مؤثرين بتوليهم أدواراً حيوية في المجتمع وهذه المناظرة أعطتنا بعداً جديداً في التفكير باحتياجات هذه الفئة من المجتمع، وسنعمل بموجب مخرجات النقاش الشبابي البناء، على تصميم مبادرات تخدم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق