زيادة ملحوظة للشركات الإماراتية في «أبوظبي للصيد»

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبوظبي: آية الديب

وسط إقبال جماهيري ملحوظ، واصل معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، أمس الأربعاء، فعاليات اليوم الثالث الذي تضمن فعاليات مختلفة استقطبت مختلف الزائرين، وكانت لطلاب المدارس مشاركات ملحوظة ضمن فعاليات المعرض وتفاعلوا مع الصقور والخيول وغيرهما من القيم التراثية.

وأكد ماجد علي المنصوري، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، أن المعرض الدولي للصيد والفروسية شهد زيادة ملحوظة في عدد الشركات الإماراتية، وذلك بالتوازي مع الزيادة المتواصلة سنوياً في عدد الشركات الإقليمية والدولية، وذلك نظراً لما يشهده المعرض من إقبال جماهيري واسع يتزايد كل عام، بالإضافة إلى أنه يشكل فرصة كبيرة لتبادل الخبرات وعقد الصفقات بين الشركات العالمية المتخصصة وذات الاهتمام.

وجذبت ساحة العروض أمس مختلف الزوار، والتي كان من أبرز عروضها عرض للكلاب البوليسية والذي أظهر للجمهور كيف تستشعر الكلاب البوليسية الخطر.

وفي محاضرة تحت عنوان «التعريف بالسنع الإماراتي في الحياة البرية»، تحدث المستشار التراثي زايد المنصوري عن دور السنع كموروث اجتماعي وثقافة حياتية تتجلى في مفهوم الضيافة الإماراتية، كما دعا إلى الاستفادة منه كغيره من القيم الجميلة التي كرّسها التراث المحلي.

خناجر

حرصت شركة «Pusat» التركية، على تقديم مجموعة كبيرة من المنتجات الفريدة في أول مشاركة لها في المعرض هذا العام، فضمّ جناحها مجموعة كبيرة من الخناجر والسكاكين والسيوف متعددة الأشكال والأحجام، إلى جانب مصنوعات جلدية مختلفة، وتضمنت مشاركة الشركة خناجر مصنوعة من الفضة وأخشاب الزيتون والجوز حفر عليها صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويبلغ سعر الخنجر الكبير منها 15 ألف درهم، والصغير 8 آلاف درهم.

وأكد هادي المنصوري مؤسس شركة مزادات الثمامة للطيور أن شركته تأسست قبل 12 عاماً في إمارة أبوظبي وتحديداً في العام 2010 عبر استيراد الصقور من الخارج ومن ثم إكثارها عبر تهجينها بأنواع محلية حتى وصلت مبيعاته السنوية إلى ما بين 5 إلى 6 ملايين درهم إماراتي.

خيول عربية

كشف جناح «جمعية الإمارات للخيول العربية» المُشارك خلال الدورة الحالية من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022 عن إحصائيات إجمالي ملاك الخيول العربية المسجلة في دولة الإمارات، والذي وصل إلى 20 ألفاً و324 خيلاً يمتلكها 4 آلاف و66 شخصاً في الدولة.

عرضت شركة MP3 إحدى شركات «جرايد وان القابضة» بنادق صيد تتزين بأبرز معالم الدولة وإمارة أبوظبي، والتي شهدت إقبالاً من قبل زوار أجنحة السلاح، حيث قدمت بندقية منقوشة عليها قلعة حصن الظفرة، وبندقية صيد نقش عليها شعار نادي مانشستر سيتي لكرة القدم.

وتُشارك في المعرض للمرة الأولى شركة بلو باور السعودية، المتخصصة في حبال السحب/القطر ذات المواصفات الخاصة، حيث تمت صناعة الحبل بمواصفات خاصة ليتحمل سحب أكثر من 15 طناً.

وفي سياق متصل أشارت حورية العبدولي، فنانة تشكيلية إماراتية، تُشارك بالمعرض للمرة الأولى، إلى أن المعرض يشكل منصة تتيح للفنانات التشكيليات فرصة عرض أعمالهن في منصّة عالمية تشهد إقبالاً جماهيرياً.

بندقية ذهبية

عرضت شركة القناص – إحدى الشركات الوطنية – ضمن جناحها في المعرض بندقية «ستراسا» وهي بندقية مطلية بالذهب ومنحوتة نحتاً يدوياً، وتتضمن صورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو يحمل صقراً. ويتضمن الوجه الآخر من البندقية نحتاً لصورة جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، وتتميز البندقية بسهولة فك أجزائها وتركيبها ومكونة من الخشب الطبيعي الذي يعود عمره إلى أكثر من 150 عاماً بينما يصل سعرها إلى 460 ألف درهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق