رقصة مدريد

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

محمد بن ثعلوب الدرعي

في الليغا الإسباني لم يكن هناك صوت يعلو على صوت الديربي الأقدم في إسبانيا، مواجهات ريال مدريد وجاره أتلتيكو تعتبر من أهم المحطات الرئيسية في الدوري الإسباني، وجاء غياب كريم بن زيمة المصاب ليزيد من حسابات الديربي تعقيداً،وشكل ضعف سجل أنشيلوتي أمام أتلتيكو في الدوري بفوز وحيد وتعادل و4 خسائر لتضاعف من الضغوطات على الريال،ولأن الفريق الملكي يبحث دائماً عن مثل هذه المواقف لكي يقول كلمته،ويؤكد تفوقه التاريخي في ديربي العاصمة بفوز مريح بهدفين لهدف،كانا كافيين لإبقاء الريال على قمة الليغا، برصيد 18 نقطة متفوقاً بفارق نقطتين على برشلونة،ما يؤكد عودة المنافسة التقليدية بين قطبي إسبانيا بانتظار الكلاسيكو الأشهر والأقوى في العالم يوم 16 أكتوبر.

في قمة الكالتشيو كانت الأنظار متجهة نحو ستاد سان سيرو في قمة الجولة السابعة بين ميلان ونابولي وسط حضور جماهيري تخطى 72 ألف متفرج،وجاء تعثر إنتر وروما واليوفي ليزيد من إثارة موقعة ميلان ونابولي اللذين يعتبران أكثر الفرق تميزاً هذا الموسم،ومع أن حامل اللقب ميلان يتفوق بالأرقام على نابولي،إلا أن الأخير يعيش أفضل فتراته هذا الموسم،وهذا ما ترجمه على أرض الواقع بعد الفوز المثير لنابولي 2-1،منحته صدارة الكالتشيو مشاركة مع أتالاتنا برصيد 17 نقطة، بسجل خال من الخسارة متجاوزاً أصعب الاختبارات محلياً وأوروبياً بفوز مثير على ليفربول في دوري الأبطال، مدعوم بهجوم كاسح ودفاعات حديدية.

في بايرن ميونيخ الوضع ليس جيداً «محلياً» وجاءت الخسارة أمام المتواضع أوجسبورغ لتؤكد تلك الحقيقة،ومع أن الفريق البافاري حقق نتيجة رائعة في دوري الأبطال بعد فوزه على برشلونة بهدفين،إلا أن الفريق محلياً بدا واضحاً أنه يعاني أزمة،وهي آخذة في الانتشار،كما أن الشكوك حول ساديو ماني تزايدت بعد فشل اللاعب القادم من ليفربول من سد الفراغ الذي تركه رحيل ليفاندوفسكي،الأمر الذي دفع بالمدرب ناجلسمان إلى التفكير جدياً في البحث عن مهاجم صريح بأسرع ما يمكن،مع تأكيد وجود مخاوف من انتقال معاناة الفريق البافاري محلياً للبطولة الأوروبية.

آخر الكلام

جماهير الريال أصبحت موعودة مع رقصة الفرح مع فينيسيوس جونيور،ومعها أصبحت مدريد ترقص فرحاً مع وبعد كل هدف يحرزه الموهوب البرازيلي.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق