أبوظبي تنظم ملتقى أولياء الأمور 2 نوفمبر

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبوظبي: «الخليج»

تنظم دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، «ملتقى أولياء الأمور» الأول من نوعه في العالم، والذي تقام فعالياته في الاتحاد أرينا - جزيرة ياس، في الفترة من 2 إلى 4 نوفمبر 2022، وسيسهم هذا الحدث الرائد، شكلاً ومضموناً، في إعادة صياغة وتعزيز الدور المحوري الذي يؤديه أولياء الأمور والأسرة ككل في تنشئة أطفال أصحاء ومزدهرين.

يأتي تنظيم الملتقى ضمن جهود الدائرة لرفع نسبة مشاركة أولياء الأمور في مسيرة تعلم أبنائهم، بما يتماشى مع رؤيتها الاستراتيجية لتوفير البيئة الداعمة للطلبة في جميع المراحل والأصعدة، لا سيما في الزمن الحالي الذي يتطلب أساليب معاصرة تحاكي جيل الحاضر والمستقبل. ولتحقيق ذلك، سيستضيف الملتقى مجموعة غنية من البرامج التي تدعم أولياء الأمور في التعامل مع المراحل العمرية من الطفولة المبكرة والمتوسطة وحتى مرحلة المراهقة، عبر 5 محاور رئيسية هي الهوية، التنمية، الصحة والرفاهية، آفاق وتصورات جديدة، والطفولة المبكرة. وسيُتاح للمشاركين في الملتقى فرصة التعرف إلى أحدث الممارسات والمنهجيات التربوية المعاصرة التي ستصقل مهاراتهم ليحققوا أفضل ما لديهم كأفراد، وأزواج، ومقدمي رعاية. وقالت سارة مسلّم، وزير دولة للتعليم المبكر، رئيس الهيئة الاتحادية للتعليم المبكر، ورئيس دائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي: «يعكس إطلاق «ملتقى أولياء الأمور» حرص قيادتنا الرشيدة على دعم منظومة التعليم، مع التركيز على استدامة هذا القطاع الحيوي لبناء أجيال المستقبل. ولتحقيق ذلك، نحتاج إلى دعم هذه المنظومة على أوسع نطاق، ولا يقتصر دعمنا في هذا الملتقى لأولياء الأمور فقط، بل لكل شخص في العائلة له تأثير في حياة الأطفال، حتى الأصدقاء المقربين. فالدعم الأسري يرفع من ثقة الأطفال بأنفسهم ويزيد من اهتمامهم في التعلم واكتساب المعرفة وسعيهم لتحقيق أهدافهم. لذلك، ننظر إلى أولياء الأمور كشركاء رئيسيين في مبادرات التطوير لمنظومة التعليم».

وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) دعمها للملتقى ومشاركتها فيه كشريك المعرفة الرسمي، حيث تعتبر المنظمة أن ممارسات التربية الإيجابية والدعم الأسري من أهم الركائز التي تمكن الأطفال من بدء حياتهم بنجاح.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق